الأربعاء، 13 سبتمبر 2017

هناك فئة من الأشخاص من يعتقدون أنه بمجرد أن تمتلك حاسوب و هاتف ذكي فإنك تعتبر مهووس ، فيما يعتقد البعض الأخر أن دخوله بشكل يومي للجميل و الفايسبوك وشبكات التواصل الإجتماعي يجعل منه مهووسا ، بالمقابل هناك فئة تعتبر أن المدمنين بشبكة الأنترنت هم من يطلق عليهم لقب "المهووس" ... كل ماقلناه الأن مجرد مغالطات عن شخصية المهووس الحقيقية ، ولتفادي هذه الأخطاء ارتأيت لأجسد لكم شخصية المهووس في مقالة بسيطة مقارنة بالمهووسين بشكل عام ، وذلك إبتداء من تجربتي ومن حياتي الشخصية .
1- تعريف المهووس 
المهووس بكل بساطة هو شخص مهتم بالتقنية والمعلوميات بشكل عام ، بمعنى أخر ليس من الضروري أن تتوفر على أخر نوع من الهواتف أو أخر جيل من المعالجات لتصبح مهووس ، غير هذا فالمهووس عند اقتناءه لجهاز جديد يشرع بشكل لا إرادي في إستكشاف مميزاته وخصائصه وكل ماله علاقة به على عكس المستخدم العادي الذي أكثر مايمكنه البحث عنه هي جودة الكاميرا والمساحة الداخلية ، أيضا فالمهووس يفعل كل هذا عن حب وعشق في الإستطلاع ، لذلك فلا أظن أنه يوجد مهووس حول العالم يقضي 24 ساعة كاملة بدون تعلم شيء أو شيأين جديدين .
2- المهووس والدراسة 
أنا هنا لا أعمم لكن إبتداء مني أنا شخصيا ومن أصدقائي المهووسين الذي أعرفهم أظن أن من الصعب جدا للمهووس أن يوافق بين دراسته والأنترنت ، كل ما حاول المهووس أن يكون نشيط في دراسته فلن يستطيع مقارنة بنشاطه في الويب ، وأعتقد أن هذا راجع إلى أن المهووس يعلم جيدا أن المدرسة لاتدرسك بل تحفظك للإمتحان فحسب ، كما يعلم جيدا أن التعليم الذاتي والذي يمكنك من تعلم ما تحبه أنت أفضل بكثير من الإستقياظ في الثامنة صباحا لتؤطر بيتا شعريا كتبه أحمد شوقي لحبيبته ، وفي أخر هذه الفقرة أختم بمقولة جيم رون حين قال "التعليم العادي سيجلب لك مصاريف المعيشة ، والتعليم الذاتي سيجلب لك ثورة" .
3- المهووس والعائلة
مالا يختلف عليه اثنان هو أن الجلوس مطولا أمام الحاسوب سيجعلك شخصا شبه منعزل على العالم الواقعي ، الشيء الذي يجعل العائلة والأبوين بالخصوص ينتابهم نوع من القلق تجاه ولده المهووس ، ماينتج عنه جدالات يومية بين الأب والإبن بسبب كثرة الجلوس أمام الحاسوب وقلة الجلوس مع أفراد العائلة ، المشكلة حتى لو حاولت التكلم معهم واقناعهم بأن الأنترنت هو مجال خصب للتعلم الذاتي والعمل الحر فلن تستفيد شيء ، ربما قد نلقي اللوم نحن المهووسين على الأباء لأنهم يشكلون حاجز للوصول لما نطمح إليه ، لكن لم رأيت الأمور من زاوية معاكسة ستجد أن الأباء مجرد ضحايا لمجتمع سوق  فكرة أن الحواسيب والهواتف الذكية هي مجرد أجهزة تلهي على الدراسة والأمور الدنيوية الكلاسيكية ، بالإضافة إلى عدم استوعابهم لفكرة العمل على الأنترنت وجني المال منه لإعتقادهم أن الأنترنت ينحصر استخدامه فقط في تصفح شبكات التواصل الإجتماعي وما يتبعها .
4- المهووس والأصدقاء
وما قلناه على العائلة ينطبق أيضا على الأصدقاء ، وإذا كنت غير مقتنع جرب أن  تخبر زملائك في المدرسة أو أصدقائك بصفة عامة عن العمر الحر أوالربح من الأنترنت بصفة عامة ، صراحة لا أعتقد أنك ستستقبل ردة فعل إيجابية من أصدقائك غير الإستهزاء والسخرية منك ، وطبعا هذا شيء عادي بالنسبة لي ، أصلا ماذا تنتظر من تلميذ هدفه الوحيد كما قلت سابقا هو تأطير نص شعري لأحد الشعراء أو حتى حل بعض المعادلات الرياضية التي أنا متأكد أنك ستكون عن غنى عنها إذا عرفت كيف تستعمل هذا الجهاز الذكي الموجود بين يديك الأن .
5- الفرق بين المهووس والمدمن
شخصيا كمهووس واجهت في حياتي العديد من مواقف لايحسد عليها نتيجة بعض المفاهم الشائعة بين الناس على  المهووسين بشكل عام ، وأبرز هذه المفاهيم الخاطئة هي عدم معرفة الفرق بين الهوس بالمعلوميات أوالتقنية بشكل عام و الإدمان على الأنترنت ، وهذا مشكل كبير عانيته في الأول كثيرا قبل أن تقتنع عائلتي أخيرا بالفرق  ، فالهوس بالمعلوميات لايعني أن تقضي معظم وقتك متسكعا في مواقع التواصل الإجتماعي من فايسبوك الى تويتر مرورا الى أنستجرام وغيرهم ،  ، الهوس هو أن تكون محبا ومولعا باكتشاف جديد البرامج والتطبيقات وكذلك الهواتف وغير ذلك ، فيمكننا أن نقول أن المهووس كما قلنا سابقا يقضي وقته كله في تعلم أشياء جديدة ، وكنقطة صغيرة فأغلب المهووسين عندما يبدؤون في عمل مهم أول شيء يقومون بفعله هو حظر مواقع التواصل الإجتماعي بشكل مؤقت ، لأنهم يعلمون أن تلك الشبكات هي أكثر شيء تلهي عن العمل ، على عكس المدمن الذي أنا متأكد أنه إذا قمت بحظر فيسبوك عنه ولو لساعة واحدة /، احتمال كبير ان يشعر بحكة في جلده ... ومن يعلم :)
كانت هذه بعض المعلومات التي أحببت أن أوضحها لبعض الأشخاص وكذلك أصحح لهم بعض المفاهيم التي ربما قد تجعلك تغير نظرتك عن المهووسين للأفضل ... وفي الأخير أتمنى منكم مشاركة المقالة لتعم الفائدة ... دمتم بسلام .

إرسال تعليق